قصيدة: لاجــيء وا أخــتاه للشاعر الراحل برهان الدين العبوشي إحدى قصائد ديوان النيازك وفارس السيف والقلم PDF طباعة أرسل لصديقك
شعر: الشاعر الراحل برهان الدين العبوشي

الشاعر الراحل برهان الدين العبوشي

هاتف البيداء يشدوا جزعا
شفَّـه ما شف قلبي فدعا

سار في العيس كئيباً في الدُجى
ظن في الموت سعوداً ورجا

فدعى أختيه هنداً ورجا
مقلتي حرّى وقلبي انصدعا
ودِّعاني أن عقلي خضعا

لا تلوماني تلاشى جسدي
وأماني العز فرّت من يدي
وهوان العرب أضنى كبدي

ذلك العيش غدا مصطنعاً
رفرف الطير عليه ونعى

إيه اختيّ سلا عني السّهى
واسألا الناقة كم هِمْتُ بها
لم أجد في الناس إلاّ سَفَهاً

بهجة الدنيا أراها بِدَعاً
وبريق الموت مهما لمعا

فوداعاً ذلك الغرب بغى
وفتى الصهيون أخنى وطغى
إنَّ بي والله شوقاً للوغى

سوف أصلى نارها والمعمعا
وكما خالدٌ في الروم سعى

صاحت الأختان سِرْ ياعربي
إرفعِ الراية سِرْ كالهضب
أمة أشبالها كالشهب

سار للحرب وأختاه معاً
قمر الليل عليهم طلعا

كل من في الكون ساهٍ نائمٌ
وأنين الناي عذب ناعم
تلك روح المجد سيف صارم

بَسَمَ الصبح فغنّى قطعاً
صاح في الأعداء ثم اندفعا

كل من يبغي عُلا أمته

 

 

* * * *

 

 

* * * *

 

 

 

* * * *

 

 

 

* * * *

 

 

* * * *

 

 

 

* * * *

 

 

* * * *

 

 

 

* * * *

 

 

* * * *

 

 

 

 

صوته أبكى صخور الجبل
يا إلهي قد تداعى أملي

يائساً من ربعه المحتضر
وخلاصاً من شقاً منتظر

قائلاً لا تنأيا عن نظري
لفراق ربما للأزل
لفؤادي أن قبري نُزُلي

ورثى الطير لحالي وبكى
فذوى قلبي لهذا وشكا
كل من يرضى هواناً هلكا

وحِمانا قد غدا كالطلل
وتناءى في الفضا المشتعل

كم بكت عيناي مجد العَرَب
باحثاً في الكون عن حر أبي
واعتداداً بالخنا والكذب

كاذبات كالفتى المبتذل
فهو عندي غاية الحُرِّ العلي

ووجوم العرب أوهى جلدي
وتهادى في عرين الأسد
إذ بها عز الفتى الحر الصدي

سوف أغشاهها بقلب جذلْ
سرف أسعى بالقنا والأسلْ

نحن أحرى الناس في طعن القنـا
سوف نحيي بالظبي أمتنا
ونساها طاهرات كالسّنى

حينما الشمس رست في الطَّفَل
وحباهم ببديع الحُلَل

غير حادي العيس غنّى وَحَدَا
حملته الريح مع قطر الندى
في يمين العُرب خوّاضِي الردى

ودعا الأُسْدَ لدحر السِّـفل
كاندفاع الذئب نحو الحَمَل

يفتديها بالحشا والمهج

 

التعليقات  

 
0 #1 عبدالحميد أبوجارور 2012-11-13 13:40
اريد العتراف بي كشاعر
اقتباس
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

البحث