في عزلة مع الشعب الفلسطيني PDF طباعة أرسل لصديقك
شعر: بلاك وينج إكس*
ترجمها عن الإنجليزية : أ. ريم الدخيل

image079

كان دائما وسوف يكون للفلسطينيين الحق
للعيش في سلام وطمأنينة واحترام لمساواتهم وكرامتهم
ولكنهم لم ينعموا أبداً ولو قليلا بهذه الحقوق الإنسانية الأساسية
وبالتأكيد لن يحظوا بهذه الحقوق بعيشهم بين المستوطنات الغير شرعية
عندما تكون البلدات و القرى الأهلية في الضفة الغربية
قد ابتليت بآلاف المجانين من العنصريين اليهود المتعصبين
والذين من بين أشياء كثيرة يفعلونها .. إنهم يرمون الحجارة على الأطفال الصغار
ويقطعون و يحرقون بساتين أشجار الزيتون القديمة
فيجبرون المزارع الفقير و أسرته على العيش على أقل المساعدات وما تقدمه من طعام لا قيمة له
ألا يخجل أبداً المستوطنون الغير شرعيين مما يعملونه باسم "يهوه" ؟
فيما يتحصن الفلسطينيون بالهواء الطلق في مخيماتهم الحاشدة
يحيطهم سياجٌ حاجزٌ لا يُخترق ... هو حائطٌ يبلغ علوه 25 قدماً من الخرسان المسلح
تعلوه الأبراج وكاميرات المراقبة
ومجهزٌ بالقناصة حادي البصر ورماة الرشاشات
الذين يعترفون بأنهم لا يتورعون عن شيء وأن لا أخلاق لهم تمنعهم عن شيء
الذين لا يترددون في تشويه وقتل العرب من أي جنس أو عمر
بالإضافة إلى الجنسيات الأخرى من حول العالم ممن يشهدون جرائمهم ضد الإنسانية
أبطالاً مثل الشابة اللطيفة الحساسة رايتشل كوري التي ننعي قتلها بحزن بالغ
التي وقفت عزلاء تحاول أن تدافع و توثق للعالم أجمع قصةً مأساة
عن جريمة تدمير الاحتلال الشنيعة لبيتٍ فلسطيني
ودفعت رايتشل أغلى ثمن دفاعاً عن ذلك ... حياتها اللطيفة الغالية .. الغالية
فيما رفاقها الغاضبون يشاركون في مسيرات تدعو لعدم العنف
ويتظاهرون من أجل السلام و العدالة
ويجرؤن على الصياح بأعلى أصواتهم ومن كل قلبهم
لا لنتنياهو
لا للحائط العنصري
لا للبانتستونات
لا لإسرائيل

***************
* السيرة الذاتية التي نثبتها كما أرسلها الشاعر للمترجمة ، وهو اسم رمزي ويعني " الجناح الأسود " .
في الستينات ... حين كان "بلاك وينغ إكس" مراهقاً كان معارضاً بشدة للاحتلال الأمريكي لفيتنام و كانت دائما مواقفه معارضة للحرب و الاضطهاد ... وفي اليوم الذي عقب كارثة الحادي عشر من سبتمبر و إعلان بوش للحرب على الإرهاب بدأ بلاك وينغ إكس الكتابة بعاطفة كبيرة ضد بوش وضد سياسة أمريكا الخارجية المولعة بالقتال . ولقد خرج في مسيرات وتظاهرات في شوارع أمريكا موزعاً بقدر الإمكان شعره المعادي للاحتلال و الغزو لأفغانستان و فيما بعد للعراق. يقرأ بلاك وينغ اكس شعره على الملأ كلما سنحت له الفرصة ولقد بدأ يكتب للدفاع عن الشعب الفلسطيني منذ القصف الإسرائيلي الأخير لغزة و محاولتها غزوها. لقد ولد بلاك وينغ اكس وترعرع في نيويورك – كوينز وهو يعيش الآن في فيرمونت وهو من المعجبين بالثقافة العربية و العرب.

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

البحث