ندوة مع محطات من الأعمال الأدبية والشعرية للراحل طلعت سقيرق ومع إنسانيته PDF طباعة أرسل لصديقك

الشاعر طلقت سقيرق

السادس عشر من شهر نيسان 2012

ستة أشهر مضت
ستة أشهر بلياليها ونهاراتها على درب الرحيل الموجع
زمهرير وقصف وبرق ورعود ومرفأ الأمل الفلسطيني على جناح غمامة في الأفق ونوم طويل...
ستة أشهر وظلام الهجر مخيم والظلال تملأ الأعماق والغيوم تملأ الطريق وعلى أشواك الفقد تمضي بنا الأيام
قالوا ذهب من بعيد.. ذهب ولن يعود!

ستة أشهر والحديث كابوس طويل وطلعت ما زال يقرض الشعر ويصيغ الحروف نجوم في سماء فسيحة صافية
صوته المموسق الذي خلق ليقرض الشعر وحرفه المذهل وإبداعه الآسر وإنسانيته النبيلة وقيمه الناصعة وعروبته وعشقه لفلسطينه لم يزل ماثلا وسيبقى
في مثل هذا اليوم منذ ستة أشهر توقف نبض القلب الكبير الذي كان يتسع لكل الناس وغاب الصوت
في مثل هذا اليوم منذ ستة أشهر انتصب جدار مغيباً الجسد وانطلقت الروح إلى أنوار الخلود وبقي الابداع لنا ننهل منه
في مثل هذا اليوم منذ ستة أشهر انطلق طائر الفينيق من الرماد محلقاً في سماء الخلود وفوق ربى حيفا ويافا والقدس وفوق قمم الكرمل...
كثير من الناس يموتون كما ولدوا دون أن يتركوا بصمة في هذه الحياة وبعض البشر يحولون الدنيا إلى جحيم!
وقلة فقط هؤلاء ماسات الإنسانية الذين يجاهدون في ما حباهم الله ليتركوا شموسا تشرق على دروب الانسانية وأقمارا تنشر الضياء في أشد الليالي حلكة
أينما ساروا ينثرون الياسمين وحين يحلقوا عالياً إلى أنوار الخلود يتركون للإنسانية زاداً من الابداع
كل الناس يموتون لكن قلة منهم فقط يستطيعون أن يكونوا طائر الفينيق الذي ينبعث من الرماد حياً في كل حرف تركوه لنا
طلعت سقيرق طائر الفينيق الباقي فينا المحلق في فضاء أرواحنا وفضاءات الابداع
بعد ستة أشهر نتوقف في ندوة مع محطات من أعماله الأدبية والشعرية ومع إنسانيته
طلعت سقيرق الأديب الموسوعي ورحلة الابداع
· احتلت القضية الفلسطينية في إبداعاته المرتبة الأولى وأخذت مدينة القدس عند الشاعر طلعت سقيرق مكانة كبيرة في قصصه القصيرة و القصيرة جدا وأغنياته الشعبية كذلك في شعره ونلاحظ عمق وأبعاد تعامله مع القدس كمدينة صارت ترمز إلى الكثير من الأبعاد كونها عاصمة الأديان السماوية بامتياز ، وكونها محط أفئدة العرب والمسلمين والمسيحيين في كل أنحاء العالم .. وتلاحم القدس مع كل المدن الفلسطينية العربية دون فاصل (3)
في شعر الشاعر طلعت سقيرق نرى صورة العاشق الذي يحنّ إلى فلسطين وتبرز من خلال ثنايا هذا العشق حكاية أو ألوان التماهي مع مدينة القدس كمدينة لها مكانتها في الذات الشاعرة التي ترسم بحنينها لوحات عشق تعيدنا دائما إلى تمثل المدينة / الحبيبة ..
استحضار الشاعر طلعت سقيرق لمدينة القدس في شعره يمثل صورة غير نمطية أو مطروقة فهو يتحدث عنها بلغة العاشق المحب الموله وهي لغة تجعله يمتاز بحرارة وصدق التجربة ، كما أنّ شعره الموسوم بالسطر المدور يعطي هوية جديدة للقصيدة في تعاملها مع هذه المدينة الحبيبة القدس
دخل فيه مجال التجديد فنيا وموضوعيا .. فالشاعر لم يتناول القدس واضعا أيّ مسافة حتى وإن شعرية ، جاء ذلك أولا من خلال قصيدة السطر الواحد ، أو السطر المدور ..(4)
· القصيدة المدورة تقنية فنية امتاز بها الشاعر طلعت سقيرق حين جعل القصيدة بكاملها سطرا واحدا تتدحرج فيه التفعيلة دون توقف مما يعني أنّ العاطفة تكون على الأغلب في حالة غليان بعض الشعراء استعملوا مقاطع من السطر المدور خلال كتابة قصائدهم ، وهذا قليل .. من جهته ومنذ أعوام أخذ في كسر القاعدة ، خاصة حين رأى كما كان يقول قصيدة التفعيلة تدخل حالة النمط الشكلي دون الخروج عن ذلك.. فأراد أن يجرب .. وبدأ البحث عن صورة أو شكل غير نمطي .. فكتب قصيدة السطر الواحد أو القصيدة المدورة ليرسخ مفهوماً مغايراً للسائد ..
مأزق الشاعر في مثل هذه القصيدة يتمثل في إيقاف عمل أخذ النفس.. هنا لا يجوز أن يتوقف .. هذا يعني أنّ على الشاعر أن يكون في حالة صدق مع انفتاح مطلق على أحاسيسه ومشاعره .. ويعتبر أنّ دراسة نفسية الشاعر وعواطفه تنجح هنا بشكل تام ..
صدر للشاعر طلعت سقيرق في العام 1999 " القصيدة الصوفية" و هي ديوان يضم قصيدة واحدة بهذا العنوان ويعتمد السطر المدور أو التفعيلة التي لا فواصل بينها
ثم صدر له ديوان " خذي دحرجات الغيوم " عن وزارة الثقافة في سورية عام 2002 الذي اعتمد القصيدة المدورة أو قصيدة السطر الواحد أيضاً
وفي عام 2008 أصدر " قيثارة الوجد" ضمن ديوان " نقوش على جدران العمر " وهي قصيدة مطولة من شعر السطر الواحد أو المدور
في القصيدة الصوفية تحديداً قيل أنه تفرد ولم يعد أحد يستطيع أن يأتي بمثلها حتى كاتبها .. وهناك من وجد أن القصيدة الصوفية هي قصيدة القرن العشرين
· ديوان (( ومضات )) صدر على مراحل في بطاقات متفرقة تحمل كلّ بطاقة قصيدة ولوحة فنية .. أطلق على هذا الديوان صفة الديوان المفتوح زمنياً .. وقيل إنه الديوان الأول في العالم الذي جاء على هذا الشكل (5)
· تميز بأنه لا يتوقف عن الابتداع والتجريب .. النمط الجاهز كان يخيفه ويزرع الملل في نفسه ويرى أنالشاعر مجرب ويجب أن يبقى مجربا .. وكان حقيقة يعد بأنه سيكتب الجديد قريباً!
· طلعت سقيرق يملك ناصية اللغة في شعره والشفافية إلى حد التصوف حتى في شعره الوطني، فلسطين هي الحبيبة المعشوقة التي يتغنى بها روحاً وكياناً
لشعر الحب عند طلعت سقيرق تحليق لا يحد في سماء الإبداع وفضيلة الروح و الارتقاء التي تزخر بها صوره الشعرية و الأدبية، شفافية لا تقل أبداً عن مستوى المذهب الرومانسي العالمي و لكن ببصمةٍ و خلفية عربية واضحة استطاعت أن تجمع النفس و الروح في بوتقةٍ واحدة
· الملهمة في شعر طلعت سقيرق تتصف بالسمو فلا هي ملاك كما في المدرسة الأدبية الغربية ومن انتمى لها من الشعراء العرب ولا هي جسد على طاولة التشريح كما يتغزل كثير من الشعراء العرب (عينين وشعر وشفتين إلخ.. )
كانت ملهمة الشاعر طلعت سقيرق إنسانة متكاملة يحترمها ويحترم عقلها وأميرة نبيلة متوجة إنسانياً
والآن نأتي للأسئلة الافتراضية الموجهة للسادة الأدباء وليس بالضرورة أن يتم تناول كل ما جاء من أسئلة في كل كلمة من كلمات السادة

كيف تبدو لك صورة الملهمة في شعره؟
كيف تقيم تجربته الشعرية والفنية؟
كيف ترى الخطاب الشعري عند الشاعر طلعت سقيرق وما مميزات هذا الخطاب؟؟
ما تصورك نحو التجديد فى شعر طلعت سقيرق؟
هل نعتبر الشاعر طلعت سقيرق من الشعراء المجددين فى بنية القصية العربية؟
ما رؤيتكم حول توظيف اللغة في شعره؟
صورة القضية الفلسطينية في شعره وأدب المقاومة كيف تبدو؟
للشاعر طلعت سقيرق تجارب مدهشة فى القصيدة الومضة والقصيدة المدورة فما رأيكم فى تأسيسه لهذا التجديد؟
القصيدة الصوفية ملمح مغاير في شعر طلعت فما رؤيتكم لهذا الملمح؟
كيف ترون الأطر الموسيقية وعلاقتها بالخطاب الشعري عند الشاعر طلعت سقيرق؟
كيف ترى توظيف القضية فى فن القص عند طلعت سقيرق؟
كيف تقيم تجربته الشعرية والأدبية الغنية؟
ما انعكاس غياب طلعت سقيرق على المشهد الثقافي الفلسطيني ومدى الخسارة؟
برأيك من يتابع سيرة حياة هذا الشاعر وإبداعاته هل يدرك أنه أمام شاعر وأديب موسوعي كبير شامل وصاحب تجارب هامة وابتكارات غنية ويتميز كثيراً عن بعض الأسماء اللامعة المدعومة سياسياً ومادياً؟؟
لماذا برأيك لم يأخذ الشاعر طلعت سقيرق حقه فلسطينيا؟
هل تشعر بالعتب على السياسيين الفلسطينيين في التقصير تجاهه وهل مرد هذا أنه لم ينتسب لأي حزب أو فصيل؟؟
برأيك ما سبب تقصير المؤسسات الثقافية الفلسطينية تجاه القامات الأدبية والشعرية في الشتات بشكل خاص؟
كصديق للشاعر الإنسان طلعت سقيرق ماذا يمكنك أن تحكي لنا عنه؟
وأو ما هي كلمتك الختامية لهذه الندوة حول الشاعر طلعت سقيرق؟

****

1-الشعر الفلسطيني المقاوم في جيله الثاني واحد من ثلاثة كتب كتبها عن شعر الوطن المحتل .. صدر الكتاب عن اتحاد الكتاب العرب في العام 1993 وقدم فيه الجديد عن شعراء أتوا بعد الجيل الأول في شعر المقاومة ، أي تابع ما قدمه شهيدنا غسان كنفاني الذي قدم الجيل الأول .. الكتاب اخذ منه وقتا طويلا لأنه كان يذهب لمؤسسة الأرض وينقل القصائد من صحف الوطن المحتل .. قدم ما يزيد عن أربعين شاعرا لم يقدمهم الشهيد غسان كنفاني .. الكتاب طبع عدة مرات ومنها في الوطن المحتل .. والجميل أن أكثر من كتب عنهم صاروا أصدقاء تعرف عليهم فيما بعد أثناء زياراتهم لدمشق ..
2-أظنه قدم الموسوعة لوزارة الثقافة في سورية لتقوم هي بطباعتها ..
لم يكن يدرك حجم هذا العمل خاصة بعد أن بدأت ترده تراجم كثيرة من جميع مدن فلسطين..
أراد فيها أن يضع كل أسماء الكتاب دون أي تجاوز
3-من قصائد ديوانه هذا الفلسطيني فاشهد
قصيدة: " وكان الزعتر البلديّ في لغتي " يقول:
"لنا حيفا ..
لنا يافا ..
لنا القدس …."
وفي "جذور الحب ضاربة " يقول:
" لنا كلّ الترابِ ….. لنا ..
لنا كلّ الديار .. لنا ..
وما بينَ الهوى والشوقِ أمنيتي
وفي الجسدينِ أسلاك محطمةٌ
ورايات .. مرفرفة ٌ..
وتنبت من عيون العشقِ أغنية ٌ.
لأطفالٍ .. عيونِ القدس طلعتهمْ "
وعندما يكتب عن الشاعر أبي سلمى في قصيدة " سلمى قفي فالشمس واقفة "
4 - نقرأ في قصيدة " قامة الشجر الجميل " قوله:
" هاجرتُ من دمعي قليلاً كي أفيضَ على الدروبِ صلاة َ عشق ٍ وانتباه َ مسافرٍ حتى الضلوع ِ لشهقة ِ الأقصى وما حمل َ الصغارُ الصبيةُ الروحُ الصباحُ منَ الحجارةِ وارتعاش ِ زمانهمْ نوراً وريحاناً وحباً دافئاً هي صورةُ القدسِ ارتميتُ على الرصيفِ ورحتُ أشربُ من خطاهمْ لحظة َ الولع ِ الجميلِ وأنتشي بوقوفهمْ " وهي القصيدة التي تختتم بقوله:" لا شيء يرجع قامة الشجر الجميل سوى الصباح يكون في كل البلاد ويرحل الغرباء عن أيامنا وتزغرد ُ القدس الحبيبة تنتشي بنشيدها ... " .. ونلحظ دون عناء كيف تعامل الشاعر مع القدس بحميمية شديدة وولع يلغي أي مسافة .. وهو ما توفر في قصيدة أخرى من هذه النوعية / السطر الواحد وقصائد كل هذا الديوان تنتهج نهج السطر الواحد / هي قصيدة " يا قدسنا يا قلبنا " ( 5) حيث يقول :"كفان من نور ونار فاشرب الآن الزمان قصيدة غراء تغتسل الشوارع بالظلال ورقصة الوعد الجميل وآيتين تناول الولد السماء وماتبقى من فضاء وانحنى كي يجمع الحناء من قدس العطاء وقدسه شفتاه من حبق وموسيقى ونار واندلاع وارتفاع يرتوي من ماء فضتها الحياة ويمتطي كل الدروب إلى يديه وعشقها كم أشعل الأقصى حدود العمر أغنية وراح يذوب في شفق التوحد خصلة من ألف موال قديم ساحر "وأيضا " ولي في القدس يا قدس الوقوف تدفق الشجر الجميل قصيدة لا تحملي إلا دمي والقلب والشريان والوطن الجميل وصرختي " ...
5- الديوان المفتوح زمنيا كان عبارة عن بطاقات رسم لوحاتها الفنان التشكيلي الأستاذ فتحي صالح وتحمل قصيدة للشاعر طلعت سقيرق في كل بطاقة .. أي أنه ديون لا يجمعه كتاب بل هو مجرد بطاقات متفرقة صدرت في الأعوام 1996 وبشكل متتابع حتى العام 2000 أي أنه أصدر ما يقرب من 90 بطاقة حيث كان أصدر كل سنة 18 بطاقة

 

التعليقات  

 
0 #1 هدى نور الدين الخطيب 2012-12-21 06:58
تحياتي وعميق تقديري لرسالتكم الأدبية العربية والفلسطينية الناصعة الهادفة
الحقيقة لم أنتبه من قبل ولكن فيما يبدو أنه أسقط اسمي سهوا عن مقدمتي للندوة فيما كتبته أعلاه
أرجو إضافة اسمي فهذا حقي:
بقلم هدى نورالدين الخطيب
ابنة خال الشاعر طلعت سقيرق
ولكم شكري وتقديري
اقتباس
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

البحث