أرق PDF طباعة أرسل لصديقك

وردنا قصيدة موقعة باسم الصديق أحمد نور الدين قطليش عنوانها (أرق), وهي قصيدة فياضة بمشاعر الحزن والأرق, شفافة المعاني, وقد ابتعد فيها عن المعاني المباشرة, وذلك مناسب للموضوع والقصيدة منظومة بلغة صحيحة وأوزان وقواف مضبوطة ماعدا الكلمتين الواقعتين في عروض كل من البيتين الخامس والتاسع (الأنام والفؤاد) فهاتان الكلمتان لا يجوز إشباع حركتيهما لضبط الوزن.
نرجو لصديقنا أحمد المزيد من التقدم وننتظر من قصائد أخرى مع أطيب التحيات.

المشرف على نافذة مواهب شعرية
الأستاذ محمد توكلنا


أرق
ويعتمل الضجيج بجبِّ روحٍ
تزملت السهاد لمن تتوقُ

فأزلفت البحار تلم حبواً
خطى الغيَّاب إذ بعُد الطريق

وجِيب الريح في روحي تعالى
تسامقت الجروح بما أريق

فغمر طيوفهم تخصيب عصفٍ
وعفو طيوفهم مالا أطيق

وأنأى بالأديم عن الأنام
وفي صدري أقطّره الشهيق

وها أرديت بعد البُعد صلداً
تجوس بيَ الخطوب ولا أفيق

أجر مواخري في العتم سغباً
ففلك النور عن حرفي تضيق

أعتق أضلعي بالبرد حتى
تعانقهم فتنجدل العروقُ

ليرتشف الفؤاد من الفؤاد
نقاءً لا يجاريه العقيقُ

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

البحث