حينَ مثّل الطربوش أحد أشكال حقبتها, بيت فلسطين للشعر وثقافة العودة يُشارك بمعرض نوعي في " شكراً تركيّا " PDF طباعة أرسل لصديقك

image847 

فايز أبوعيد
ضمن التزامه بالمشاركة في المناسبات والمهرجانات التي توصل رسالة فلسطين إلى العالم، وتسليط الضوء على تراثه الأدبي والسياسي والحضاري العريق، شارك بيت فلسطين للشعر وثقافة العودة، في فعاليات مهرجان ( شكراً تركيا ) من خلال إقامة معرض صور تحت عنوان "الطربوش .. حكايةُ حقبة"، تضمن المعرض صوراً خاصة بالعصر العثماني لشخصيات أدبية وثقافية واجتماعية ورموز دينية وسياسية فلسطينية وعربية وتركية ، وكذلك لأماكن تاريخية وثقافية ودينية في فلسطين .

وعن مشاركة بيت فلسطين للشعر وثقافة العودة في مهرجان "شكراً تركيا" صرّح "سمير عطية" مدير البيت قائلاً : " إن المعرض هو عبارة عن محطات تاريخية وثقافية وأدبية في تاريخ فلسطين، وأردنا من خلال ذلك أن نتحدث عن حقبة مهمة في تاريخ فلسطين, ألا وهي فترة الحكم العثماني وتأثيراته الثقافية والأدبية في فلسطين"، مضيفاً أننا حرصنا من خلال هذا المعرض على تعريف الزائر العربي والتركي بمضمونه من خلال تعريفات بالصور باللغتين العربية والتركية.
وحول دلالة تسمية المعرض بالطربوش أجاب عطية، أن الطربوش هو الشكل الأبرز في زي تلك الحقبة في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل والقرن العشرين، والاسم يدل على حقبة في ذلك التاريخ، ومن هنا فإنّ كل صورة في ذلك التاريخ لا يكون فيها هذا الرمز هي مهمة ولكنها خارج سياق المعرض، منوهاً إلى أنه ولأوّل مرة في فعاليات فلسطين وتركية يؤخذ هذا اللون من الأفكار لإبراز الحقبة العثمانية في فلسطين ، وبيت فلسطين مازال لديه أكثر من خمسين صورة سيخصصها لمعارض قادمة. إضافة إلى أربع وأربعين  لوحة عرضت في المهرجان . مشيراً إلى أن بيت فلسطين للشعر وثقافة العودة سيعمل على إقامة المعرض في أكثر من مدينة تركية في الشهور القادمة .
وختمَ عطية تصريحه بالشّكر الجزيل لفريق العمل في البيت من باحثين ومصممين ومتابعين, الذين شكّلوا أساس النَّجاح لانطلاق هذا المشروع لأرض الواقع، وكذلك للجهة المنظّمة للمهرجان .
يُذكر أن مهرجان ( شكراً تركيا )، أقامته الجاليات العربية في تركيا يوم الجمعة 22 / نيسان - إبريل من الشهر الجاري، من باب تقديم الشكر لتركيا حكومة وشعباً على دعمهم للقضايا العربية والشعوب المظلومة.

 

البحث