خلف أسوار الهوى ... ديوان شعري جديد لبيت فلسطين للشعر PDF طباعة أرسل لصديقك

خلف أسوار الهوى

دمشق / بيت فلسطين للشعر
أصدر بيت فلسطين للشعر ديوان خلف أسوار الهوى للشاعر الفلسطيني ياسر محمد علي وهو الإصدار المطبوع الثالث للبيت .
يقع الديوان في 91 صفحة من القطع الصغير ويحتوي على 29 قصيدة شعرية توزعت بين قصيرة وطويلة وتنوعت موضوعاتها بين وطني رومانسي ووطني مقاوم بالإضافة إلى عدد من القصائد الوجدانية التي تحاكي النفس وتخاطب العقل بلغة عاطفية تطلق سعير الحنين للوطن كما تخاطب الآخر بلغة التمرّد والثورة والمقاومة والتأكيد على العودة.

من أبرز القصائد في هذا الديوان قصيدة هل يرجعون التي تبحث في جدلية الصراع بين الشعب الفلسطيني والعدو الصهيوني والدعوات والمغريات التي تحاول أن تثني الشعب الفلسطيني عن حقه في العودة ويقول فيها :

لو جاءنا الأعداء من غير البنادق والزنادْ
بل يطلبون تعايشاً في الأرضِ
نقتسم الجداول والنسائم والحصادْ.
ويزورهم أبناؤنا بديارِنا!!
ويزورنا أبناؤهم بخيامنا!!
هل تقبلونْ؟!
من غير كامل أرضنا
بهوائها وترابها وزهورها وثمارها
يرجون مَنْ
رغم المجازر لم يمت
منا, ليحملَ حسرة الأجداد للأحفاد
هل ترجعون
أتصادقونْ؟
لتطبّعوا مع قاتِلِينا..
حيثُ كنا صامِدِين!!
أتطبّعون!
لتصدقوا من جاءَ يحْكي
عن سموّ الروحِ
واللبنِ المُصفّى
والبراءَةِ في العيونْ
أتصدقونْ؟
هل ترجعونْ؟ *
يا أرضُ يا أمُّ
يا وطنَ الهوى
إنا سنَرجعُ للترابِ محرِّرينَ
.. وظافِرِينَ
.. وعاشقينْ

ومن أبرز قصائد الديوان أيضا قصيدة خلف أسوار الهوى أو)قصيدة حب في وداع القدس( وهي قصيدة أسئلة تبحث عن إجابات في علاقة الحب التي تكونت بين الشاعر والقدس ويقول فيها :

أتنسى من..
على الكتفين والأضلاع علّقها وشاحاً؟
وتنسى من..
على الخدين وشمُ الدمعِ يحفرُهُ جراحاً؟
تُراها سوف تنساهُ.. لتنسى الآهْ
وتدفن كل ذكراهُ.. فلا والله
خلف أسوار الهوى ٢٣
أتنسى من..
بنور العين والرمشين يرسمها ظلالاً؟
وتنسى من..
تنفَّسَها وشمَّ رحيقَها المُضنى زُلالاً؟
أتنسى من بعمق القلب يغرسها جذوراً؟
ووشماً في جدارِ الروحِ يحفرُها..
وينثرها زهوراً أو طيوراً؟
أتنسى من تنامُ على فؤادِهْ؟
يُهَدْهِدُها طويلاً, في سهاده
تذكرْها.. ولا تنسَ
ليعشقْ قلبُكَ القدسَ
دموعُ العينِ إن تاهت, ففي مينائها المرسى
أهانوها وما هانَتْ
وهدّوها وما لانَتْ
٢٤ خلف أسوار الهوى
وخانوها وما خانَتْ
أضاعوها وما ضاعَتْ
أذلوها وما انصاعَتْ
وباعوها وما باعَتْ
وما باعت
وما باعت

يذكر أن الشاعر ياسر علي ولد عام ١٩٦٩ في مخيم تل الزعتر – لبنان. - حائز على إجازة في المحاسبة عام ١٩٩١ ، وليسانس في الأدب عربي من . جامعة بيروت العربية عام ١٩٩٤ و عضو الهيئة الإدارية في الاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين فرع لبنان .


 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

البحث