حوارات
بيت فلسطين للشعر يحاور شاعر العودة لشهر أيار الدكتور "محمد توكلنا" PDF طباعة أرسل لصديقك
حوار: فايز أبوعبد

محمد توكلنا

 مشروع شاعر العودة أصبح اليوم مرجع للطلاب وللباحثين في هذا المجال
  أقول للشعراء: اكتبوا وانظموا ما يروق لكم , ولكن دعوا النثر نثراً والشعر شعراً دون خلط بينهما
  من ضعفت معرفته باللغة ومفرداتها وتراكيبها فهيهات أن يستطيع التعبير عمّا يعتلج في فؤاده
  أحمد الله الذي نوّلني شرف أن أكون أحد المناصرين لرسول الله صلى الله عليه وسلم بشعري

 
حوار بيت فلسطين ااشعر مع الشاعر علي عصافرة PDF طباعة أرسل لصديقك
حــوار: مـحـمــد ربــاح

علي عصاقرة

في حـوار عــن تـجـربـتـه خلف الأسوار علي عـصـافـرة:
كتبـــت ديـــواني عشــــــرين مــرة بخـط يدي قبل أن يرى النـــور

غزة _ بيت فلسطين للشعر وثقافة العودة
*سؤال لابد منه من هو علي عصافرة ؟
الشاعر: محمد علي عصافرة (أبو محمد) من قرية بيت كاحل وهي قرية صغيرة تقع في الزاوية الشمالية الغربية للخليل, درست في مدارسها باستثناء الصف الأول الثانوي فقد درسته في قرية ترقوميا, دخلت جامعة الخليل قسم الإدارة والمحاسبة, واعتقلت في السنة الثالثة بعد تنفيذ عملية اقتحام مستوطنة كرمي تسور قرب الخليل وحكمت أربع مؤبدات وعشرين سنة أمضيت منها تسع سنوات في السجن ثم أفرج عني في صفقة وفاء الاحرار

 
شاعر العودة " مروان الخطيب " في حوار صريح PDF طباعة أرسل لصديقك

لستُ مُتحازاً للونٍ أدبيٍّ دونَ لونٍ آخر، وإنَّما للمهارةِ الفنيَّةِ وللهدفِ الرَّاقي الكامن في الأداءِ الإبداعي
التَّكريمُ فكرة، كما الوردةُ فكرة؛ عنيتُ بأنِّي أنظرُ إلى فلسفتِهِ أكثرُ من نظري إلى واقِعِه الحِسِّي

مروان الخطيب

بيروت – بيت فلسطين للشعر
أجرى الحوار : فايز أبو عيد

لِكَلماتِه وقصائده ومواضيعه نكهة خاصة تُبحر بك إلى عالم تذوق الكلمة الصادقة المنبعثة من شاعر عانى مرارة اللجوء والتشرد فكتب عن الوطن وعشقه له بشغف العاشق الذي يتوق إلى أرضه وجسد بكلماته حلم أبناء شعبه الذي لا يزال يراودهم.
الشاعر الفلسطيني مروان الخطيب هو ابن المخيم, هو ابن البارد, صاحب قلم حر مقاوم يسخره لخدمة أبناء شعبه المظلوم، يطوع اللغة ليعبر بها عن معاناة شعب ذاق مرارة النكبة والحرمان.
(بيت فلسطين للشعر) ألتقى الشاعر والأديب مروان الخطيب فكان هذا الحوار:

 
حوار بيت فلسطين للشعر مع الشاعر ياسر علي PDF طباعة أرسل لصديقك

الشاعر ياسر علي : كان للحزن لذة أستشعرها في كتابتي، وأغوصُ في أعماقها

ياسر علي

إذا لم يستطع الشعراء والأدباء التأسيس لمرحلةِ «أدب العودة»، فهذا يعني أنَّهم مقصّرون في دَورِهم
من بين أوجاع تل الزعتر ومخيّمها ، ومن أطياف بلدةٍ يحلم بالعودة إليها ، من وهج الحنين وألق الكلمة ، من بين حنايا السّطر المحمّل بالأمل ، والقلب المحاصر بالمجازر ،
وُلدت الحكاية الشعرية لياسر علي ، من مسافات الحرف المضيء بالإرادة والتضحية والإبداع ، وبحار من محابرالحتف الهادرة .

 
غربة الشتات و أمل العودة مع الشّاعر العراقي ذو النّون يونس PDF طباعة أرسل لصديقك

استدعيت للتحقيق في مركز شرطة الديوانية ببغداد بوصفي (طالباً فلسطينياً)
المهم أن تبقى فلسطين ميراثاً تتناقله الأجيال، وأن ترفض ثقافة التطبيع

 image520

حاوره د. هشام محمد عبدالله/ العراق
بطاقة تعريف نبدأ بها مع شاعر من جيل روّاد الشعر العراقي الحديث، يفتح بها دفتر القضية الفلسطينية بعد عقود عاش فيها الجرح الفلسطيني وسيرته، كتب في موضوعات الشعر الحديث كما بقية زملائه، ولأنه ابن قضيته التي يستمدّ أنفاسه منها كانت فلسطين حاضرة في شعره بشكل لافت على الرغم من عدم انتمائه لها جغرافيا، ولكنه ومع الكثيرين من شعراء العربية يمحو بالشعر هذه الحدود المزيّفة ليصنع انتماءه الإنساني والروحي بإخوة له من شعراء الأرض الطيبة ومن جاورها وحكى حبّه فيها...

 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهايــة >>

JPAGE_CURRENT_OF_TOTAL