حوارات
حوار مع الشاعر لطفي زغلول PDF طباعة أرسل لصديقك

كَنار جبل النار في ضيافة بيت فلسطين للشعر
الشاعر لطفي زغلول ..حكاية البدايات والإبداعات

الشاعر لطفي زغلول


بيت فلسطين للشعر / نابلس
حاوره قيس أبو سمرة
شاعر الحب والوطن. وشاعر الانتفاضة والمقاومة ورفْض المساومة والسلام مع عدو لا يعرف السلام . يتغلغل شعره إلى الروح كنسمة صيف عابرة تترك أثرا كبيرا في النفس والعقل والروح. وكأن جغرافيا نابلس تعيش فيه بكل ألوانها وأشجارها وسفوحها لتنتج شاعرا غرّيدا أو كنارا يشدو بأجمل ما عنده وفاء وحبا للوطن ... ذلك هو الشاعر لطفي زغلول.
استغرق طويلا في نسج حكاية النكبة والعودة، انشد للوطن وللانتفاضة والشهداء، ونظم شعرا مقاوما ورفض الانكسار في مقالته الصحفية.استجمع ذكرياته القديمة على صفحات بيت فلسطين للشعر وطل بسيرته الذاتية من نافذتها.

 
حوار مع الشاعر الكبير خالد أبو خالد PDF طباعة أرسل لصديقك

حديث الذكريات في في حضرة الشعر وفلسطين
مع الشاعر الكبير خالد أبو خالد

الشاعر خالد أبو خالد

دمشق / بيت فلسطين للشعر
أجرى الحوار : وسام الباش

في حضرة الشعر وفلسطين والعودة ووقع البندقية والرصاص الذي يقاوم الوجود الصهيوني على الأرض الفلسطينية أخذتنا الكلمات ومتعة الحديث وجديته إلى حوار طويل مع الشاعر الفلسطيني خالد أبو خالد. هذا الشاعر الذي ما زال يهزأ بالمهرولين للسلام مع الكيان الغاصب ويسخر من كل مثقف وأديب يضع مبادئه وواجباته الحقيقية جانبا للحصول على جائزة هنا وهناك . وفي غرفته في مقر الأمانة العامة لاتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين كان لنا معه هذا الحوار الذي اتجهت بوصلته نحو فلسطين والعودة إليها.
أنا مؤمن بقضيتي ومؤمن بحتمية النصر ومؤمن بأن شعبنا مصمم على تحقيق النصر
في الحقيقة الناقد شجاع وفارس والنقاد الفرسان قلة معدودة على أصابع اليد الواحدة
ليس مهما بأن يبقى شعرنا بعد تحرير فلسطين المهم أن تتحرر فلسطين

 
حوار مع مدير بيت فلسطين للشعر PDF طباعة أرسل لصديقك

جمعية المستقبل للدعوة والثقافة والتعليم الموريتانية
تحاور مدير بيت فلسطين للشعر

سمير عطية

إبان مشاركة بيت فلسطين للشعر في مهرجان الصحراء للحداء والنشيد الذي أقيم في العاصمة الموريتانية نواكشوط الشهر الفائت قامت مؤسسات ثقافية وإعلامية عديدة باستضافة وفد بيت فلسطين للشعر إلى هذا المهرجان وأجرت معه عدة حوارات ومنها هذا الحوار الذي أجرته مع مدير البيت الأستاذ سمير عطية.

 
حوار مع الشاعر الفلسطيني الكبير يوسف الخطيب PDF طباعة أرسل لصديقك

image942

أجرى الحوار سمير عطية ووسام الباش
بداية نحن نشرف ونتشرف أن نكون في ضيافة عملاق الشعر العربي الأستاذ الكبير الشاعر يوسف الخطيب وأحد الأعمدة الأدبية والثقافية الملتزمة والجادة التي تربينا من معينها الثقافي والشعري والأدبي محن أبناء فلسطين سعداء كثيرا في هذه الزيارة في بيته الكبير في قلبه الكبير للأستاذ الكبير يوسف الخطيب.
شرفتم أيها الأخوان وأسمي بالبسملة بسم الله الرحمن الرحيم.
1- من دورا إلى دمشق ... الهجرة والشَّتات ، في أيِّ جغرافيا للشعر يسكن شاعرنا اليوم ؟
أولا أنا ككل إنسان فلسطيني يعتز بمسقط رأسه أعتز جدا في مسقط رأسي في دورا الخليل مع أنني طفت قبل سنة 1948 تقريبا 95% من القرى والمدن الفلسطينية من يافا إلى حيفا إلى بيسان إلى نابلس إلى غزة إلا أن لدورا مسقط رأسي مكانة خاصة وبصفة خاصة أيضا أن المدرسة التي كنت أتعلم فيها في مدرسة برهان الابتدائية كان الساحل الفلسطيني مكشوفا أمامنا كمن يقرأ في كتاب مفتوح من شمال يافا إلى جنوب غزة هذه الصفحة الكاملة المتصلة بزرقاء السماء وبفيروز البحر. ولدورا الخليل كل الفضل في منحي الموهبة الشعرية و أنا مدين لها بهذه الموهبة التي هي بنفس الوقت هبة من الله سبحانه وتعالى.

 
حوار مع الشاعر يوسف طافش PDF طباعة أرسل لصديقك

الشاعر يوسف طافش :
إن تخليت عن الحنين إلى الوطن فكأنني أتخلى عن حق العودة

الشاعر يوسف طافش

دمشق- وسام الباش:
خاص ببيت فلسطين للشعر:


س 1 : كيف كان أداء الشعر الفلسطيني الذي أرخ للنكبة طوال العقود الستة من عمرها؟
إذا كان هناك مقولة بأن َّالشعر هو ديوان العرب، فيمكننا أيضا أن نقول إن َّ الشعر هو الديوان والمؤرخ لمسيرة النضال الفلسطيني. ولو استعرضنا المشهد الأدبي الفلسطيني ودخلنا في تفاصيل الأجناس الأدبية سنجد أن الشعر كانت له استجابات واسعة جدا في كل مراحل النضال الفلسطيني ، صحيح أن الرواية وثّقت ولكن لم تفرد حيزا كما أفرده الشعر لمسيرة النضال الفلسطيني.

 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهايــة >>

JPAGE_CURRENT_OF_TOTAL