شعراء في ذاكرة الوطن
الشاعر الفلسطيني سالم جبران...بين المضمون الثّوري والأسلوب المُنتزع من واقع الألم PDF طباعة أرسل لصديقك
بقلم : هيفاء مجادلة

سالم جبران

عرب ال48 : 08/01/2012
الأبعاد الانسانيّة / الاجتماعيّة في شعره
ارتبط شعر جبران - وهو المنتسب إلى الطبقة العاملة فكريًا وتنظيميًّا- وكتاباته النثرية أيضل، ارتباطا وثيقًا بالأبعاد الاجتماعية، فتجلّى ذلك من خلال دعوته إلى تضافر القوى وتوحّد العمل، ومن خلال تحسّسه ظروف الطبقة الكادحة، ومناصرته للعمّال والفلاحين ودفاعه الحارّ عن حقوقهم، تحرّيه الإنصاف والعدالة الاجتماعيّة، التناغم مع قضايا التحرير العالمية. ميله لهذه الموضوعات يُبرز اتّجاهاته اليساريّة وميله للاشتراكيّة.

 
ذاكرة الشعر... ذاكرة الوطن..الشاعر: برهان الدّين العبّوشي PDF طباعة أرسل لصديقك
بقلم: الشاعر محمود حامد

 برهان الدّين العبّوشي

.... ما زال وقع المغنى الفلسطيني في الأجيال، يحفر أثره الشجيّ فيها، كما يحفر الموج أثر هديره الصّاخب في صخور ورمال الضفاف، وهو قادم من البحر متعب الخطى لكي يرتاح فوق تلك الضفاف، ويهمس لها في مساءات التذكر، والصّبابات النديّة، مشاهداته المثيرة التي... التقط مشاهدها من المواني والضفاف البعيدة التّي حطّ الرّحال بها... مؤقتاً، ثم غادرها، ورحل إلى وطنٍ ينتظره على بوّابه الشط... الأشياء جميعها تتجه لأوطانها... لأنّ لكلّ شيء في الأرض وطن ومستقرّ... وفلسطين: وطن الأنبياء والرّسالات، ووطن أبنائها وشعرائها، ووطن الشعر الذي استلهمه الشعراء من رحيق ترابها، كما ألهم الأنبياء بشائر رسالتهم فوق... ترابها الخالد!!!

 
عن ديوان "مختارات شعرية" لصلاح الدين الحسيني( أبو الصادق) PDF طباعة أرسل لصديقك
بقلم : محمود شقير

ديوان

تتوزع قصائد هذا الديوان على تواريخ متباينة لكنها شديدة الدلالة.
فمنذ العام 1958 ابتدأ الشاعر الفلسطيني صلاح الدين الحسيني (أبو الصادق) يكتب قصائده المكرسة للهم الفلسطيني الناتج عن الغزوة الصهيونية التي شردت آنذاك مئات الألوف من أبناء الشعب الفلسطيني ونثرتهم في بقاع الدنيا كلها، وحاولت جاهدة طوال سنوات على ألا تقوم لهذا الشعب قائمة، وعلى أمل أن تنسى الأجيال الفلسطينية اللاحقة فلسطين، وتعيش في المنافي من دون انتماء للوطن وبلا ذاكرة.

 
من صور الكبرياء في شعر وصفي قرنفلي PDF طباعة أرسل لصديقك

وصفي قرنفلي

22-11-2011
من مظاهر توجه الشاعر وصفي قرنفلي ( 1911-1972 ) في مرحلة الأربعينات ومطلع الخمسينات من القرن المنصرم إلى المدرسة الرومانسية وانشداده إليها و الانضواء التلقائي تحت مذهبها أو لوائها – هو شعوره العارم العفوي بفرديته الشخصية وتميزه الإبداعي ، وانكفاؤه الصارم على ذاته المعتدّة بنفسها ومعدن وجوده الأصيل ، وتضخم “ الأنا “ المفرط عنده

 
بدر شاكر السياب من الفاجعة الذاتية إلى الفاجعة بالوطن PDF طباعة أرسل لصديقك
بقلم : نجاح حلاس

بدر شاكر السياب

حمص /13-11-2011
في قرية " جيكور " العراقية القريبة من مدينة البصرة و لد الشاعر بدر شاكر السياب عام 1926 الأب يعمل في زراعة النخيل و بيع التمور .. وما إنْ أكمل السادسة من عمره حتى وقعت الفاجعة التي حولت حياته إلى مأساة حيث أسلمت أمه الروح و هي تضع مولوداً و كانت قد خلفت بدراً و أخوين يصغراه سناً ... حرم بدر شاكر السياب حنان الأم وزادت أزمته حين تزوج أبوه فابتعد عنه ..

 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهايــة >>

JPAGE_CURRENT_OF_TOTAL

البحث