الشعر الصهيوني
الشعر الصهيوني وترجمة العنصرية PDF طباعة أرسل لصديقك

بقلم : د حسن الباش

image120

ليس غريباً أن يدفع مفكرو الصهيونية من يكتب شعراً أو رواية أو قصة كي يفصح عن عنصرية فجة مفعمة بالحس الدموي وحب القتل .
ولعل أكثر ما يتذكره المرء وهو يطالع النتاج الشعري الصهيوني هي تلك المقولات التي يطلقها زعماء الصهاينة لتكون موجهاً فكرياً وتربوياً لكل ما يسمى الإبداعات الأدبية إن تلك المقولات العنصرية الدموية تدخل في تركيب النص الأدبي فكراً ولغة وحتى أن بعض الشعراء اليهود مضمّنون قصائدهم وبحرفية صارخة أقوالاً لمجرمي الحرب اعتبروا في نظرهم أبطالاً وأنبياء يسيرون على منهج يوشع بن نون التوراتي.

 
الشعر الصهيوني واكتشاف الأباطيل PDF طباعة أرسل لصديقك
بقلم: د.حسن الباش

image413

تسقط أسطور ة الجيش الذي لا يُقهر عند معظم الشعراء الصهاينة بعد الخسائر التي مُني بها هذا الجيش بسبب الحروب والمقاومة المستمرة في فلسطين . وقد كابر الشعراء الصهاينة كثيرا والعديد منهم لم يصدقوا أن جيشهم قد خسر حرب تشرين عام 1973 وخسر كثيرا في إيقاف الفدائيين الفلسطينيين عن شن مقاومتهم المشروعة ضد مواقع الجيش الصهيوني ومستوطناته ومستوطنيه .
 
الشعر الصهيوني وانكسارات الواقع PDF طباعة أرسل لصديقك
بقلم: د.حسن الباش

image413

من المعلوم أن أي حركة أدبية لا بد لها من حركة واقعية حتى تنفعل وتتوهج عاكسة تلك الحالة الواقعية بكل أشكالها وتلاوينها .
والشعر الصهيوني الذي هو جزء من حركة الأدب الصهيوني تلقّى الصدمات مثله مثل السياسيين والعسكريين . وحين نذكر أن عدة صدمات كبرى تلقاها الكيان الصهيوني مثل حرب يوم الغفران ( تشرين) والعمليات الفدائية الفاعلة فإننا سنرى انعكاس ذلك على الشعر والأدب بشكل عام وهذا الانعكاس يلفّه السواد في كثير من الأحيان وهذا بدوره يعكس الحالة النفسية الشعورية التي عاشها شعراء الكيان في تلك الأوقات .

 
الشعر الصهيوني وردات الفعل على الحروب الخاسرة PDF طباعة أرسل لصديقك

بقلم : د حسن الباش

image120

مهما قيل عن انتصارات الصهيونية في تحقيق حلم قيام الكيان الصهيوني إلا أن الصراع البدي مع أصحاب الأرض من فلسطينيين وعرب أكد للأجيال الصهيونية أنه لا يمكن أن يروا ( إسرائيل ) الحلم التي تحقق لهم السعادة الأبدية والاستقرار طالما يوجد فلسطيني واحد يرفض الأمر الواقع المفروض ويسعى بكل جهده لإزالة هذا الوجود الاستعماري الطارئ .
مرّ على الكيان الصهيوني عدة حروب بعد هزيمة حزيران عام 1967 لم تكن كما يتمنون أو يتمنى قادة الكيان والحركة الصهيونية . لقد ظنوا أن هزيمة حزيران ستكون المثل الأعلى الذي يحتذى لهزيمة العرب دوما . لكن حرب تشرين عام 1973 ثم الصراع المسلح مع المقاومة عام 1979- 1982 م أعاد الصهيونية حسابات متخيلة إبان النكسة عام 1967.

 
الأدب الصهيوني في خدمة القتل والإرهاب PDF طباعة أرسل لصديقك
بقلم: سمير سعيد

image358

(القتل- الإرهاب- الإبادة- العنصرية).. هذه المصطلحات التي تستهدف العرب تشكِّل أبجديات الأدب الصهيوني الذي تربَّى عليه الكبار والصغار الصهاينة بصورةٍ حوَّلتهم إلى جماعات إرهابية للإبادة والقتل، ووصلت ببعض الجنود الصهاينة في انتفاضة الأقصى أن يطبَعوا على قمصانهم عبارة (ولدنا لنَقتل) "born to kill" والمقصود هنا قتل الفلسطينيين والعرب.

 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 التالي > النهايــة >>

JPAGE_CURRENT_OF_TOTAL

البحث